X

La barba y el velo y la cultura del desierto 

La barba y el velo y, la cultura del desierto 

En esta noticia se habla de :

 

En Occidente, pese a su diversidad, sabemos que hay cierto debate en relación a llevar velo حجاب y niqab نقاب en ciertos lugares, las mujeres musulmanas suelen decir -con no poca vehemencia- que lo llevan porque es su cultura y libre elección, al igual que algunos hombres llevan barba sin bigote (los salafistas السلفيون) como si se tratara de una cuerda que sostiene su identidad. 

Pero si investigamos cómo vestían las mujeres comunes y corrientes en Oriente Próximo, nos podemos llevar una sorpresa tras otra; en general, sobre todo en las ciudades no solían vestir con velos, ni niqab. 

Ustedes mismos pueden hacer la prueba, hagan una serie de catas, pinchen por ejemplo en Google cómo se vestían las mujeres en Egipto en los 70. 

El velo y el niqab no serían tan propios de la cultura de Oriente Próximo, no sería “su cultura” pese a que lo defiendan a ultranza, más bien, es una influencia de la cultura del desierto de la península arábiga شبه الجزيرة العربيةque ha colonizado estéticamente al resto de países

 Acariciando la verdad, se vestían igual que las europeas, faldas cortas, ajustadas, blusas de colores, camisas, llevaban peinados recogidos y de muchas maneras, por cierto, tampoco se ve ningún hombre con barba y sin bigote a lo salafista. 

 Si nos centramos en el caso de Egipto y su tradición, no sería de extrañar que conservaran la estética y el lenguaje jeroglífico de los antiguos faraones, esa también obviamente, es su cultura. 

Pero ahora los egipcios viven totalmente de espaldas y ajenos a su propia cultura y pasado. Una enorme cultura, la de los faraones, que sorprendente y maravilla a medio mundo, paradójicamente, es absolutamente ignorada en su propio país de Egipto y pareciera que solo se la presta atención si es para sacar dinero a los turistas. Incluso recientemente en pleno s.XXI, el candidato a la presidencia del Gobierno Egipcio Hazem Salah Abo Ismael حازم صلاح ابو اسماعيل propuso tapar las pirámides y enterrar a las momias. 

 Es decir, el velo y el niqab, en líneas generales, no sería tan propio de la cultura de Oriente Próximo, no sería “su cultura” pese a que lo defiendan a ultranza, más bien, es una influencia de la cultura del desierto de la península arábiga شبه الجزيرة العربيةque ha colonizado estéticamente al resto de países.  

Así que cuando los árabes sostienen vigorosamente que el velo es “su cultura” deberían matizar, y reconocer que es una cultura importada, extranjera, venida de la península arábiga, deben reconocer que estéticamente fueron colonizados a nivel cultural por una zona concreta. En fin, seguro que me ponen objeciones a tal aserto, pero cuando la intención es noble hay que por lo menos considerarla, sigamos. 

 Retomando como ejemplo a Egipto, esa cultura del velo y barba en hombres empezó tras el mandato de Anwar al Sadat, -presidente qué consiguió el pacto de paz con Israel-.

En su mandato, Sadat también dejó libres los islamistas (Hermanos Musulmanes,الأخوان المسلمين salafistas entre otros grupos islámicos) y poco después, estos mismos lo asesinaron en vivo (mientras estaba siendo retransmitido por televisión) en 1981. 

 Pero fue antes, a partir de los 60, 70, que sin dique alguno, empezó poco a poco a entrar la cultura islamista por todas partes, y esto se tradujo en las formas de vestir. 

Entraron en la universidades empezando por las facultades de Ciencias, Ingeniería y Medicina, y poco a poco se impuso el velo integral, el niqab y cómo no, las barbas, incluso las barbas sin bigote a lo salafista. 

 En la Universidad de El Cairo recuerdo a un profesor árabe exencarcelado por haber sido perteneciente a los hermanos musulmanes, que regalaba gratis tela para hacer velos y vestidos largos y, a los chicos les regalaba un medicamento “de hierbas” para que les saliera una bonita la barba. 

Merece la pena fijar la atención en el dinero en masa que llegaba y sigue llegando del petróleo, lo que posiblemente facilitó también la llegada de la ideología wahabie الوهابية también procedente de la península arábiga que sin duda vio notablemente crecer su influencia y “sus formas de vestir”. Muchos egipcios, libios y sirios fueron a trabajar al Golfo الخليج y allí también se impregnaron de las ideas y estética. 

Al hablar de Occidente se debería diferenciar entre imperios civilizadores (Hispanidad) e imperios occidentales depredadores (anglosajones)

Poco a poco llegó el rechazo a todo lo occidental, (también en las “formas de vestir”). Aunque los musulmanes llaman occidental “a todo”, deberían matizar y decir “anglosajón y francófono” que fueron los que colonizaron al estilo depredador, esto no debe confundirse nunca con un proceso civilizador, caso de España. 

Hay que recordar las veces que haga falta que, el caso de la Hispanidad ha sido una excepción histórica excepcional por ser igualitaria, mestiza y basada en los derechos humanos. No somos lo mismo. 

Por lo cual, al hablar de Occidente se debería diferenciar entre imperios civilizadores (Hispanidad) e imperios occidentales depredadores (anglosajones). 

En resumidas cuentas, el velo y, la barba para los hombres, no es tan propio por ejemplo de la cultura egipcia, libanesa, marroquí o iraní, es una cultura claramente importada desde la península arábiga que ahora es, de alguna manera, el nuevo colonizador estético y ejerce cierta hegemonía ideológica en la región por su ingente poder económico. Así que, cuando una mujer dice que el velo es su cultura, habría que decirla que es algo “importado” a no ser que lo diga una mujer de la península arábiga. 

Texto en árabe, traducido por Manar Elhalwany

Traducido por Manar Elhalwany اللحية والحجاب وثقافة الصحراء فرناندو بيريز ديل ريو ترجمها للعربية: د. منار احمد الحلواني في الغرب، على الرغم من تنوعه الثقافي، نعلم أن هناك جدلًا معينًا فيما يتعلق بارتداء الحجاب والخمار والنقاب في أماكن معينة، وكثيرًا ما تقول النساء المسلمات – بحماس واضح – أنهن يرتدينه لأنه دينهن وثقافتهن. حرية شخصية؛ الخ. كما أن بعض الرجال يطلقون لحاهم بدون شوارب (السلفيون) وكأنها كارنيه يحمل هويتهم. لكن إذا بحثنا في كيفية لباس النساء العاديات في الشرق الأوسط، فيمكن أن نصل إلي مفاجأة تلو الأخرى؛ فبشكل عام، وخاصة في المدن، لم يكن يرتدين الحجاب أو النقاب. يمكنك إجراء البحث بنفسك، وإجراء سلسلة من عمليات البحث على Google على سبيل المثال كيف كانت ترتدي النساء في مصر في السبعينيات. من باب مداعبة الحقيقة، كانوا يرتدون نفس ملابس النساء الأوروبيات، فساتين قصيرة وضيقة، بلوزات ملونة، قمصان، وكان لديهم تسريحات شعر جذابة، وبالمناسبة لا ترى أي رجال بلحى أو على الطراز السلفي. بل ذو شوارب سواء. إذا التقينا الضوء على مثال مصر وتقاليدها، فلن يكون من الغريب أن يحافظوا على الجماليات واللغة الهيروغليفية للفراعنة القدماء، والتي من الواضح أيضًا أنها ثقافتهم. لكن الآن يعيش المصريون بعيدًا تمامًا عن ثقافتهم وماضيهم الأصلي والحقيقي. إن الثقافة الهائلة، ثقافة الفراعنة، التي تفاجئ وتدهش أكثر من نصف العالم، للمفارقة، يتم تجاهلها تمامًا في بلدها مصر، ويبدو أن الاهتمام يتم بها يقتصر فقط إذا كان الهدف منها كسب المال من السياح. وحتى في الآونة الأخيرة في القرن الحادي والعشرين، اقترح المرشح لرئاسة الجمهورية -اتجاه سلفي- المصرية حازم صلاح أبو إسماعيل تغطية الأهرامات ودفن المومياوات. وهذا يعني أن الحجاب والنقاب، بشكل عام، لن يكونا نموذجيين لثقافة الشرق الأوسط، ولن يكونا «ثقافتهما» على الرغم من حقيقة أنهما يدافعان عنها بأي ثمن. هو تأثير ثقافة صحراء شبه الجزيرة العربية التي استعمرت بقية البلدان جمالياً وحضاريا. لذلك، عندما يؤكد العرب بقوة أن الحجاب واللحية هما «ثقافتهم»، فإن عليهم أن يتأهلوا، ويعترفوا بأنه ثقافة أجنبية مستوردة، قادمة من شبه الجزيرة العربية، وعليهم أن يدركوا أنهم من الناحية الجمالية قد تم استعمارهم على المستوى الثقافي من قبل فئة معينة. على أية حال، أنا متأكد من أنهم سوف يعترضون على مثل هذا الكلام، ولكن عندما تكون النية طيبة فيجب على الأقل أخذها بعين الاعتبار. وإذا أخذنا مصر كمثال، فإن ثقافة الحجاب واللحية لدى الرجال بدأت بعد ولاية أنور السادات، الرئيس الذي توصل إلى اتفاق السلام مع إسرائيل. وأثناء فترة ولايته سمح السادات أيضاً للإسلاميين (الإخوان المسلمين وغيرهم) بالخروج من السجن والمشاركة في العملية السياسية. وبعد فترة وجيزة اغتالوه على الهواء مباشرة (أثناء بثه على شاشة التلفزيون) يوم احتفال ٦ أكتوبر عام 1981. لكن قبل ذلك، بدءًا من الستينيات والسبعينيات، بدأت الثقافة الإسلامية تدخل شيئًا فشيئًا في كل مكان، دون أي حاجز، وترجم ذلك إلى طرق ارتداء الملابس. دخلوا الجامعات بدءاً من كليات العلوم والهندسة والطب، وشيئاً فشيئاً فُرض الحجاب الكامل والنقاب واللحى بالطبع، حتى اللحى بدون شارب. يجدر الانتباه إلى الأموال الهائلة التي جاءت ولا تزال تأتي من النفط، والتي ربما سهّلت أيضًا وصول الأيديولوجية الوهابية، القادمة أيضًا من شبه الجزيرة العربية، والتي شهدت بلا شك تأثيرها في «أشكال الملابس «. ذهب العديد من المصريين والليبيين والسوريين للعمل في الخليج وتشبعوا أيضًا بالأفكار والجماليات هناك. شيئًا فشيئًا، بدأ الرفض لكل ما هو غربي (أيضًا في «طرق ارتداء الملابس»). وعلى الرغم من أن المسلمين يسمون «كل شيء» غربيًا، إلا أنهم يجب أن يتأهلوا ويقولوا «الأنجلوسكسونيون والفرانكفونيون» هم الذين استعمروا بأسلوب مفترس، ولا ينبغي أبدًا الخلط بين هذا وبين العملية الحضارية، كما هو الحال في إسبانيا. يجب أن نتذكر عدة مرات حسب الضرورة أن حالة فتح امريكا الجنوبية واسبنيتها كانت حالة تاريخية استثنائيًا لأنها حالة مساواة و مصاهرة، وتستند إلى حقوق الإنسان. لسنا متشابهين. لذلك، عند الحديث عن الغرب، يجب أن نفرق بين الإمبراطوريات الحضارية (اسبانيا) والإمبراطوريات الغربية المفترسة (الأنجلوسكسونية). باختصار، الحجاب للنساء و اللحية للرجال ليسا نموذجيين، على سبيل المثال، للثقافة المصرية أو اللبنانية أو المغربية أو الإيرانية، فهي ثقافة مستوردة بشكل واضح من شبه الجزيرة العربية وهي الآن، بطريقة ما، المستعمر الجمالي الجديد و وتمارس هيمنة أيديولوجية معينة في المنطقة بسبب قوتها الاقتصادية الهائلة. لذا، عندما تقول امرأة إن الحجاب هو ثقافتها، فلا بد أن يقال لها إنها ثقافة «مستوردة»، إلا إذا قالت ذلك امرأة من شبه الجزيرة العربية.

Relacionados

El bulletin

Del ToroTv

Suscríbete y disfruta en primicia de todos nuestros contenidos